منتديات بلادي اقوى منتدى العاب
انت غير مسجل في المنتدى
ان كنت متسجيل فدغط علي دخول

منتديات بلادي اقوى منتدى العاب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حصريا مسحرحية مرعبة و قاتلة أنصح بقراءتها " رائعة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
الادارة
الادارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 476
العمر : 24
المزاج : good
الهوية :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

بطاقة الشخصية
متسلح:
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: حصريا مسحرحية مرعبة و قاتلة أنصح بقراءتها " رائعة "   الإثنين مارس 23, 2009 8:47 am


الأن مع الأحداث انها مشوقة الكل يقرأها
[size=21]في أحدى ليالي الشتاء الأصم في لندن و في إحدى العمارات في المدينة تسمع صوت موسيقى صاخبة موسيقى الاحتفال لفتاة اسمهاريتا تحتفل بعامها العشرون مع أصدقائها و كان من بين المتواجدون صديقتها القريبة منها كارلا و رفيقها جيس و أثناء الاحتفال دار حديث بين ريتا و جيس و طلب منها ان تمثل معه في مسرحية كان قد تم عرضها قبل مدة بعيدة فوافقت ريتا لأنها كانت من هواة التمثيل لكن الفرصة لم تسمح لها بذلك
فمرت الأيام و ريتا تتمرن ليلا و نهارا على المسرحية إلى أن جاء يوم العرض و كان الكل متحمسين ليقدموا أفضل أداء , عرضت المسرحية و استمتع الجمهور بها , غادر الجمهور و أحضرت ريتا الكاميرا الالتقاط الصور مع زملائها . رجع الجميع إلى غرفهم لتبديل ملابسهم للخروج إلى الاحتفال . وقبل وصولهم إلى مكان الاحتفال قالت ريتا : أوو لا لقد نسيت الكاميرا سوف ارجع إلى المسرح لأجلبها .
عندما وصلت إلى الباب الخارجي للمسرح لم تجد الحارس البواب على الرغم من أنه دائما كان متواجد
تذكرت ريتا بأنها استعملت الكاميرا في خشبة المسرح فذهبت إلى هناك فلم تجدها و فجأة سمعت صوت غلق باب كانت تضن أنه ربما يكون لص لان الجميع كان في الاحتفال , أكملت ريتا سيرها نحو الغرفة بسرعة
و بدا على وجهها علامات الخوف
و عندما دخلت إلى الغرفة أحست بتغيير في الغرفة .. وجدت ملابس و اكسوارات جميلة جدا ومن النوع الغالي موضوعة بشكل مرتب إما أدوات التزيين الخاصة بها و ملابسها التي لبستها في المسرحية ممزقة و مرمية في سلة المهملات, أصبحت الفتاة ترتجف من الخوف لأنها أحست بشئ سئ سوف يحصل لها و أدركت أن هذا ليس مزاحا من أصدقاءها الذين تعودوا على المزاح معها .. أقفلت باب الغرفة بسرعة .. وبدا على وجهها علامات الخوف الشديد و الفزع حيث أصبحت خائفة لدرجة أن قدماها لم تعد قادرة على الوقوف فحاولت الجلوس .. فجلست على الكرسي الفخم الموضوع في الغرفة خاصتها و الذي كان مختلفا عن كل كراسي الغرف الموجودة, أحست أنها جلست على شئ موضوع على الكرسي نظرت إليه فوجدت لعبة كانت جميلة شعرها اصفر و طويل أملس >هذه اللعبة كانت موجودة أصلا عندما انتقلت الفتاة الى الغرفة الفخمة < مشوهة جدا و شعرها محروق و ملوثة بالدم .
رمت الفتاة اللعبة بغضب على الأرض محاولة تجاهل ما يحدث لها , فأنفصل وجهها عن جسدها و ظهر أن هنالك ورقة موضوعة في داخل الرأس كتب عليها’’لن تذهبي من عقابي’’ لم تتحمل الفتاة كل الضغط و الأشياء المريبة التي تحصل لها و هي لا تعرف من الذي يفعل ذلك؟ و لماذا! لا نها كانت فتاة طيبة مع الكل .. و أصبحت تصيح بصوت عالي طالبة للنجدة من أصدقاءها و, لكن لا مجيب و أصبحت تصيح بشكل هستيري أكثر وأكثر إلى أن أغمي عليها في غرفتها ....
مرت 30 دقيقة و استيقضت الفتاة في الحمام وهي ممددة على فراش يستخدم في المستشفيات وكانت مقيدة .
و كان مسلط عليها ضوء قوي جدا بحيث لم تكن ترى بوضوح وكان بجانبها مجموعة من الأدوات الحادة و السكاكين التي تستخدم في العمليات و التشريح .. و الحمام ملوث بكلمات و حوارات كانت قد مثلتها الفتاة في المسرحية .
أرادت الفتاة التحرر من القيود لكنها لم تستطع فهي مربوطة بشكل متقن , و الآن الفتاة تعرف و على يقين أن شئ سئ و مريب سوف يحصل لها, لكنها فتاة ذكية فلم تصرخ و لم تعمل أي ضجة أو صراخ لتثير الانتباه . الآن
أصبحت تسمع صوت أقدام غاضبة قادمة باتجاهها و حاولت السيطرة على خوفها و أن تتنفس بهدوء .. فسمعت تمتمة خفيفة بين أشخاص عديدين لكنها لم تميز أي صوت ,فقط صوت واحد كانت قادرة على تمييزه وهو صوت من مثل معها في المسرحية جيس , و فجأة أحست بأنه يوجد نوع من المؤامرة عليها , تقرب احد الأشخاص منها و قال بصوت خفيف > أنتي بالفعل جميلة لا تستحقين ما سيحصل لكي<
فتحت الفتاة عينيها و كانتا مرتعبتان من شدة الخوف فنظرت إلى الشخص الذي بجانبها و كانت معالمه قبيحة و كان جاحظ العينين , و أصبحت تقول له متوسلة : أرجوك لا تقتلني أنا لا أعرفك ! ماذا تريد مني ! أرجوك ....
الرجل ساكت و لم يقل شيئا .
تقربت منها امرأة كانت مشوهة كأنها تعرضت لحادث حريق و الذي اذهب كل معالمها و كان بيديها صور فوتوغرافية . و طلبت من جيس الابتعاد عن الفتاة ومن الرجال مغادرة الحمام , و أصبحت الفتاة المسكينة و المرأة وحدهما في الحمام . قالت المرأة :أنظري إلى هذه الصور فنظرت الفتاة إلى الصور باستغراب مملؤ بالخوف الشديد و رأت فتاة في بداية العشرين من عمرها جميلة جدا و شعرها اصفر طويل و أملس ذات عينين واسعتين} مشابهة للعبة التي كانت موجودة في غرفة ريتا {هذه الصور أخذت في أماكن مختلفة اغلبها في المسرح الذي تشتغل فيه الفتاة و من بين الصور صورة في الغرفة التي تقيم فيها) ريتا (
نظرت الفتاة إلى المرأة و قالت لها : من أنت ! كنت جميلة جدا و محبوبة !هل كنت تقيمين هنا !
فنظرت المرأة إلى الفتاة بغضب و صفعتها على وجهها صفعة قوية و قالت لها : كيف تجرؤين على تمثيل مسرحيتي التي اشتهرت بها ؟ و تأخذين مكاني و غرفتي الفخمة ألا تعرفينني من أنا ! (كلوديا )أصبحت الآن تصرخ بغضب قولي لي كيف فعلتي ذلك .. تكلمي
قالت ريتا : أنا لااعرف شيئا أنا لم اعرف و لم يقل لي أي احد من زملائي أن هذه المسرحية لكي وهذه غرفتكي
سكتت المرأة ضاحكة ضحكة يملؤها الانتقام . و جاء الرجال الذين كانوا معها و احدهم(جيس)
الذي مثل المسرحية و طلبت من الباقين الانصراف حيث كانوا رجالا كبارا با لسن ومن الموالين لها لكن ريتا لم تستطع تمييز وجوههم بسب الضوء الساطع الموجه عليها كانوا اثنان{ و أن يكملوا العمل الذي كلفتهم به .
و الآن طلبت من( جيس )أن يأتي بالبنزين لذا نفذ الرجل الأوامر و جاء بالبنزين .
قالت الفتاة متوسلة : توقفوا ماذا تفعلون ؟ أرجوكم لا تؤذوني سوف اترك لكم المسرح و أذهب إلى بعيد أرجوكم اتركوني أتوسل إليكم , قالت المرأة بقلب بارد : هل تريدين أن أعذبك بالسكاكين أو تريدين أن أحرقك بالبنزين!
لان في الحالتين تشويه , و أصبحت المرأة تضحك ضحكة مرعبة هزة المكان بأسره .
الآن الفتاة تصرخ و تصرخ طالبة للنجدة لكن لا مجيب ليسمعها و أصبحت تقول :هل انتم مجانين اتركوني .. أيها المجانين اتركوني ....
قالت المرأة اعتقد إنني سوف احرقها مثل ما حصل لي عندما احترقت في غرفتي , و جاءوا لي متأخرين بعدما ذهب جمالي أريدك أن تجربي ما حصل لي من عذاب الحريق وما تبعه من الم التشوه مثل ما جربتي حياتي التي كنت أعيشها حياة الشهرة .. و أعلمك ذلك الإحساس عندما تفقدين كل شئ أحببته يوما ما .
أمرت الرجل أن يصب عليها البنزين و بالفعل فعل ذلك و تظاهر بفعلته باللامبالاة و البرود لأنه كان يعرف طباع تلك المرأة الثائرة و الغاضبة التي لايردعها شئ .
أحرق الرجل الفتاة و هي مقيدة و أصبحت تصرخ و تصرخ بينما تأكل النار في جسدها و وجهها الجميل .. .. ..
غادر) (جيس ) و( كلوديا ) المكان بسرعة و لم يتركوا أي دليل .
.
ولكن( جيس )أحس بالذنب لفعلته هذه و قال في نفسه: لازال هنالك وقت للمساعدة , قال جيس
(لكلوديا) سوف ارجع إلى المسرح لاتاكد من أن الفتاة قد توفيت و لم يبقى أي دليل, أذهبي أنتي لكي لا تتأخري أنا سوف أتبعك لاحقا .
لكن (جيس )ذهب إلى مكان يوجد به تليفون قرب المسرح طالبا النجدة بأن هنالك فتاة تحترق في حمام المسرح و سجل البلاغ من مجهول . لكن المرأة الثائرة أحست بشئ غريب في هذا الرجل (جيس) و عوضا عن ذلك أنها لا تعرفه ألا وقتا قصيرا فلاحقته بهدوء وهو لا يدري و كشفت كذبته , و قالت في نفسها : أيها الغبي عندما تكمل شئ أكمله على أتم وجه . ولحسن حظ ريتا ظنت )(كلوديا)بأن جيس سوف يبلغ عنها و عن الجريمة التي حدثت .
و بالفعل تم إنقاذ الفتاة من شفى حفرة الموت و لكنها للأسف أصبحت مشوهة ولن تستطيع المشي بعد الآن بسب التلف الذي حصل في الأعصاب . تعرفت الفتاة على صوت طالب النجدة عن طريق التسجيل الذي جاءت به الشرطة إلى الفتاة و كان صوت الرجل الذي كان سببا في تشوهها ( جيس)
ذهبت الشرطة إلى شقة جيس بعدما أعطت ريتا المعلومات التي تعرفها إلى الشرطة ووجدت الشرطة زملاء( ريتا )في المسرحية و (جيس) الذي كان سببا في تشوهها أمواتا في الشقة ذاتها ... ... ...
وتبين لاحقا أن الموت كان سببه التعذيب و تبين كذلك أن الجريمة تمت بأكثر من فاعل .
و لمن يسأل لماذا لم تعطي) ريتا( مواصفات المرأة التي فعلت فعلتها؟ لان ضوء ساطع كان مسلطا على وجهها فلم تستطع تمييز معالمها .
و ظلت الفتاة بالمستشفى (4( أشهر و عند شفائها غادرت البلد مباشرة إلى بلد ثاني باحثة عن الأمان و السلام
لأنها كانت تعرف أن هذه المرأة(كلوديا) كانت طليقة و إن لم تقتلها في المرة الأولى سوف تقتلها بالمرة الثانية


_________________
اخوني اهل بكم في منتدى نورتم المنتدى اخوني ان اردتم ان تصبح مشرف او مراقبين
فقدم 15 ردا و2 موضع وانشاء الله بتوفيق وشكرا
اسرعو العرد محدود وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bladi.2morpg.net
 
حصريا مسحرحية مرعبة و قاتلة أنصح بقراءتها " رائعة "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» معنى كلمة "خاتون"
» شيكابالا: حسام حسن "رمانا" فى المعلب ووقف يتفرج علينا
» كريم زياني " الكان " أهم عندي من كأس العالم و أنا شخصيا ذاهب الى لواندا لافتكاك اللقب
» "البندق"و"الجوز" و"زيت الزيتون" أفضل غذاء للقلب
» يوميات المونديال (17): علقة ألمانية للإنجليز و"تانجو" مارادونا يعود من جديد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلادي اقوى منتدى العاب :: القتل والجرمة والمصارعة :: منتدى الرعب والجرمة-
انتقل الى: